Visa

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مرحبا بك
فى وظائف وفرص عمل

وظائف وفرص عمل

المواضيع الأخيرة

» شركة ازميل للمقاولات
الإثنين ديسمبر 01, 2014 11:17 pm من طرف ahmed.m

» مطلوب محاسبين دفعه 2010-2009 الراتب 1500ريال للسعودية 01148796743
الجمعة يوليو 26, 2013 3:47 am من طرف محمدالسيدعبدالحليم

» مكالمة , بين , خطيب , وخطيبته
السبت فبراير 02, 2013 11:08 am من طرف sma.2910

» مطلوب دبلومات صنايع قسم كهرباء لجده الراتب 1500 ريال01148796743
الجمعة ديسمبر 21, 2012 11:40 am من طرف an_a1111

»  مطلوب دبلومات تخصص ميكانيكا لجده الراتب 1500 ريال
الجمعة ديسمبر 21, 2012 11:39 am من طرف an_a1111

» مطلوب فنى كهرباءمعدات ثقيلة 01148796743السعودية الراتب 2500 ريال
الإثنين سبتمبر 24, 2012 1:21 pm من طرف an_a1111

» مطلوب مهندسين خبره لادارة مكتب هندسى استشارى صرف صحى 01148796743السعودية
الإثنين سبتمبر 24, 2012 1:20 pm من طرف an_a1111

» مطلوب نجارين مسلح وكهربائين وسباكين للسعودية01148796743
الإثنين سبتمبر 24, 2012 1:16 pm من طرف an_a1111

» مطلوب مدرسين في كبرى المدارس بمدن الرياض – جدة – ابها – الدمام – الطائف) - السعودية
الخميس يونيو 21, 2012 10:33 am من طرف salamaskar

التبادل الاعلاني


    تقوى الله وحسن الخلق

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 217
    تاريخ التسجيل : 17/05/2010
    العمر : 32
    الموقع : http://visa3.yoo7.com

    تقوى الله وحسن الخلق

    مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد سبتمبر 19, 2010 3:23 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تقوى الله وحسن الخلق
    الثمره فى الدنيا والاخره ؟

    يقول الله عز وجل : " وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ "
    ذلك خير فى الدنيا لمن اطاع الله , خير فى الاخره , خير فى كل شى , خير فى نفسه وفى دينه وفى عمله وفى صحته البدنيه والنفسيه والايمانيه " ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا " اى احسن عاقبه .
    ويأتى القرءان الكريم فى مقام اخر ليتحدث عن العبادات يتحدث عن القربات ويقارن بينها وبين زخارف الدنيا ولهوها يقول الله عز وجل " الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا " والحياه الدنيا فانيه ومنقصيه والله يبقى منها الا السؤال عنها والحساب عليها ثم الثواب او العقاب ثم الرضى او السخط .
    قال تعالى " الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً "
    1. الباقيات الصالحات الباقيات هى العبادات هى القربات هى الايمان بالله عز وجل ومن الباقيات ما هو صالح ومنها ما هو طالح فمن غرس خير اجنى خيرا ومن غرس شرا اجنى ندامه وشرا و الباقيات الصالحات ما يأمله الانسان فى اخرته وما يأمله فى دنياه من فضل الله عز وجل عليه فان عطاء الله بالعطاء عطاءه بالايمان عطاءه بالباقيات الصالحات يسير منه فى هذه الحياه ياتى الى صاحبه واما العطاء الاوفى والنصيب الاكبر فانما هو فى الاخره ويأتى هذا فى مناسبه اخرى يقول الله عز وجل {وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى} سوره مريم
    اهتدوا هدى هذه قاعده عامه شامله اذا اهتديت وسرت الى الله اجتذ بك الله اليه ويسر لك طريق التوبه والانابه واعانك على ذكره وشكره وحسن عبادته {وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى} ثم ماذا } وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا {لانها هى العاقبه اى خيرعاقبه
    ايها المسلمون :
    ان الله عز وجل ما شرع وما حرم وما امر وما نهى الا ليخرج الناس من الظلمات الى النور وليؤهلهم ليكونوا مؤمنين ليكونوا صادقين وليؤهلهم ليكونوا صديقين ليكونوا شهداء وصالحين يؤهلهم ليكونوا اهدا لجنته ورضوانه ونعيمه واحسانه هذا بعض ما يمكن ان يقال حول الطاعة ان يطاع الله فلا يعصى
    ثم ينبغى ان لا تعتقد ان الطاعه انما هى فى شى دون شى وانما الطاعه تامه شامله فى كل شى شرعه الله عز وجل رضيت به ام كرهت , هناك من يطيع فى الصلاه ولكن حينما ياتى المال فانه لا ينفقه فى حله ولاينفقه فى محله , هناك من تكون الاموال بايدهم ثم لا يخرجون زكاتها وهم فى حقيقه الامر لايبخلون على الناس وانما يبخلون على انفسهم لان الذى يقدمونه انما هو رصيد يتقبله الله عز وجل ويحتفظ لك به وانت احوج ما تكون اليه .
    وربك عز وجل هو الذى يقول " وما انفقتم من شى فهو يخلفه وهو خير الرازقين "
    :{ إن المصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم } سورة الحديد 18.
    وهو الذى يقول " ما عندكم ينفذ " اى ينتهى وينقص ويفنى " وما عند الله باق "

    ايها المسلمون :
    ان طاعه الله عز وجل عنصر واحد وركن واحد من اركان التقوى وهو بدايه لما وراء ذلك بدايه لذكر الله عز وجل ان تذكره دائما عند امره ونهيه ان تذكره عند عطائه وعند بلائه ان تذكره عند الفتنه وعند المحنه والمنجه ان تذكره فى كل حال ان تذكر ربك ذكرا يحملك على الخير ويزيحك عن الشر
    ايها المسلمون
    ان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيما رواه الامام الترمزى وكذلك عن سيدنا ابى هريره رضى الله عنه " اكمل المؤمنين ايمانا احسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائهم "
    او كما قال صلى الله عليه وسلم

    الخطبه الثانيه
    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا ونشهدا ان لا اله الا الله وحده لا شريك له ونشهد ان سيدنا ونبينا محمد عبده ورسوله وصفوته من خلقه وحبيبه وخليله بين الخير ودعا اليه وكشف عنا الشر وحذرنا منه فصلوات الله وسلامه وبركاته عليه وعلى اله واصحابه ومن اهتدى بهديه الى يوم الدين
    افتتن كثير من الناس فى القديم والحديث فقالوا اننا نعمل بالقرءان ولا نعمل بغير القرءان وتركوا السنه وراء ظهورهم فضلوا واضلوا , ويأتى القرءان الكريم ليفضح هؤلاء ويبين انهم جفاه للقرءان الكريم جفاه للاسلام وانهم شرعلى انفسهم وعلى من فتن بهم ان الله عز وجل يقول } مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ} [النساء:80 ] "
    لان الرسول من الله " وَمَنْ تَوَلَّىٰ " اى من اعرض ولم يطع رسوله صلى الله عليه وسلم " فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا " اى عليك البلاغ واما للجزاء ثوابا او عقابا رضا او سخطا فانما هو الينا اليس الله هو الذى يقول " إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ . ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ "
    وفى مناسبه من المناسبات وفى فقيه من الافقيه على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم تردد بعض المسلمون فى شى قضى به النبى صلى الله عليه وسلم فنزل القرءان الكريم ينهى على هذا الذى تردد وربنا وجاء ربك عز وجل ليقسم " وانك لعلى خلق عظيم "
    وايضا يقسم عز وجل " فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا " ولاحظ كلمه فلا وربك , الكلام من الله مع رسوله وفى هذا التكريم والتعظيم واليس فى غير هذا القسم " فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا " لايؤمن هؤلاء الناس حتى يحكموا رسول الله صلى الله عليه وسلم وان يحكموا شرعه وان يتقبلوا ذلك والا تضيق صدورهم وان يسلموا تسليما كاملا بظواهرهم وبواطنهم هذا هو الفرق بين المؤمن الصادق وبين المزلزل المذبذب نسال الله ان يصلح احوالنا وان يغفر لنا ذنوبنا وان يتوب علينا توبه يرضى بها عنا
    **** اعلموا ان ربكم جل جلاله صلى على نبيه قديما وقال فى كتابه الكريم " إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً " [الأحزاب:56
    ويصلون هذه فعل يدل على التجدد والاستمرار فما صلى قديما وانتهى هذه الصلاه انما هى دائمه متجدده مستمره من الله عزل وجل ومن الملائكه فماذا قال ربك " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً " اقتدو بربكم الذى يصلى عليه , الذى خلقه وصوره , الذى اعطاه وزكاه وارضاه , اقتدوا بربكم الذى ختم به انبيائه وأعلى به كلمته وختم برسالته وشريعته رسالاته وشرائعه " إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً " [الأحزاب:56
    وجاء النبى صلى الله عليه وسلم وهو الذى لا ينطق عن الهوى وهو البشير النذير يقول " من صلى على صلاه اى مره صلى الله عليه بها عشرا "
    اللهم صلى وسلم وبارك على هذا النبى المبارك الكريم وعلى اله واصحابه الطيين الطاهرين ورضى الله عمن اتبعهم باحسان الى يوم الدين
    اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء والاموات ووفقنا لما فيه رضاك يارب العالمين
    عباد الله ان الله يامر بالعدل والاحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى يعظكم لعلكم تذكرون

    يغفر الله لى ولكم

    الاستاذ الدكتور / العجمى دمنهورى خلفيه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 11:22 am