Visa

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مرحبا بك
فى وظائف وفرص عمل

وظائف وفرص عمل

المواضيع الأخيرة

» شركة ازميل للمقاولات
الإثنين ديسمبر 01, 2014 11:17 pm من طرف ahmed.m

» مطلوب محاسبين دفعه 2010-2009 الراتب 1500ريال للسعودية 01148796743
الجمعة يوليو 26, 2013 3:47 am من طرف محمدالسيدعبدالحليم

» مكالمة , بين , خطيب , وخطيبته
السبت فبراير 02, 2013 11:08 am من طرف sma.2910

» مطلوب دبلومات صنايع قسم كهرباء لجده الراتب 1500 ريال01148796743
الجمعة ديسمبر 21, 2012 11:40 am من طرف an_a1111

»  مطلوب دبلومات تخصص ميكانيكا لجده الراتب 1500 ريال
الجمعة ديسمبر 21, 2012 11:39 am من طرف an_a1111

» مطلوب فنى كهرباءمعدات ثقيلة 01148796743السعودية الراتب 2500 ريال
الإثنين سبتمبر 24, 2012 1:21 pm من طرف an_a1111

» مطلوب مهندسين خبره لادارة مكتب هندسى استشارى صرف صحى 01148796743السعودية
الإثنين سبتمبر 24, 2012 1:20 pm من طرف an_a1111

» مطلوب نجارين مسلح وكهربائين وسباكين للسعودية01148796743
الإثنين سبتمبر 24, 2012 1:16 pm من طرف an_a1111

» مطلوب مدرسين في كبرى المدارس بمدن الرياض – جدة – ابها – الدمام – الطائف) - السعودية
الخميس يونيو 21, 2012 10:33 am من طرف salamaskar

التبادل الاعلاني


    خطر الولايات العامة

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 217
    تاريخ التسجيل : 17/05/2010
    العمر : 32
    الموقع : http://visa3.yoo7.com

    خطر الولايات العامة

    مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد سبتمبر 19, 2010 3:15 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    خطر الولايات العامة

    اخرج الامام مسلم رحمه الله عن السيده عائشه رضى الله عنها انها قالت :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى بيتى هذا
    " اللهم من ولى من امر امتى شيئا فشق عليهم فاشق عليه ومن ولى من امر امتى شيئا فرفق بهم فارفق به "
    ايها المسلمون :
    ان دعوات رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوات مستجابه فالله عز وجل هو الذى الهمه اياها وانطقه بها وهو لا ينطق صلوات الله وسلامه عليه الا بالحق والخير والحكمه والصواب .
    وان المتأمل فى هذه الدعوه النبويه يلاحظ امرين جليلين :
    اولهما : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم خص من ولى من امر هذه شيئا بالدعاء عليه والدعاء له بحسب حاله المشقه والرفق .
    ثانيهما : انه صلى الله عليه وسلم قدم الدعاء بالمشقه على من يشق على الامه على الدعاء بالرفق لمن يرفق بها وكأنه صلوات الله وسلامه عليه كان يحس ويتوقع ان الولايات والامارات تحمل اكثر من يتولاها على الظلم والتكبر والطغيان والتجبر , ناسين بذلك ربهم الذى خولهم هذه الولايات واقامهم فيها , وانه يحصى عليهم القليل والكثير والنقير والقطمير , ناسين بذلك انهم الى ربهم راجعون وبين يديه موقوفون ومحاسبون , ناسين انه لن ينفعهم ولن يغنى عنهم شى مما كان فى هذه الحياه الدنيا يركنون اليه او يعولون عليه فلن ينفهم ولد ولا والد ولا قريب ولا صديق ولا جماعه ولا طائفه ولاحزب ولا نقابه .
    بل ان الذين كانوا يتناصرون فى الدنيا على الظلم والشر والاثم والعدوان سوف يكونون الاعداء الالداء يوم القيامه , يندمون حيث لاينفع الندم ويرجع بعضهم الى بعض القول مؤنبين موبخين كيف كان تناصرنا على هذه المبادى المعومه والمسالك المنحرفه ابن كانت العقول ؟ اين كانت القلوب ؟
    والقرءان الكريم يقررهذه الحقيقه فى مواطن لعل ابرزها قول الحق تبارك وتعالى
    الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ الزخرف الايه 67
    ايها المسلمون :
    ان اكثر الناس يتعاملون مع هذه الحياه على انها كل شى وانها البدايه والنهايه وكأن حالهم يقول
    وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ ( الجاثية - 24 ).
    وهذا مسلك وقع فيه اهل الغفله من المسلمون الذين ربما انطوت قلوبهم على شى من الايمان ولكنه ايما خافت ضعيف لايعرفون معه ما ينبغى ان يعرف ولاينكرون ما ينبغى ان ينكر ولا يستقيموا على طريق الله كما ينبغى ان تكون الاستقامه ,
    غافلين ناسين ما خلقوا من اجله وهو معرفه الله وعبادته والاخباب اليه ,
    غافلين عما هم سائرون اليه حساب وجزاء , من جنه او نار من رضوان او سخط ناسين ان الله رقيب وحسيب وانه جل وعلا لايفلت من رقابته احد ولا من حسابه ولا من جزائه احد
    ناسين انه جل وعلا يمهل ولايهمل وانه بحكمته ورحمته يعطى الفرصه لمن اراد ان يتوب الى ربه وان يصلح من حاله ولكنهم اذا ظلوا على غفلتهم واعراضهم فانه ياخذهم اخذ عزيز مقتدر ولن يفلت من قبضته احد .

    ايها المسلمون :
    يظن كثير من اصحاب النفوذ والولايات والامارات انهم وصلوا الى هذه المناصب بذكائهم ومواهبهم وبما توافر لهم من الدهاء والاحتيال والكياسه والسياسه ونسوا ان الله جل وعلا هو الذى اقام كل امرئ فيما هو فيه وهو الذى الهمه لما قسمه له وما جعله فيه .

    انه جل وعلا الذى اقام الانبياء والعلماء والصالحين والمصلحين فى الخير والحق وجعلهم فيه قاده وساده .
    وفيهم ياتى قول الحق سبحانه
    " وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ " السجده الايه 24

    وهو كذلك الذى اقام ابليس وجنوده وفرعون وجنوده والمنافقين والمنافقات ليأمروا بالمنكر وينهوا عن المعروف ويحادون الله ورسله والصالين من عباده

    قال سبحانه
    " " وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ القِيَامَةِ لاَ يُنصَرُونَ * وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ القِيَامَةِ هُم مِّنَ المَقْبُوحِينَ " (القصص/42:41) .
    ان الله جعلهم كذلك وكذلك لانهم لم يقنعوا بان يكونوا فاسدين بل كانوا مفسدين ولم يكتفوا بذلك بل كانوا ائمه للفساد قاده فيه , دعاه اليه حرصين على محاربه الله ورسله ودينه وشرعه
    ايها المسلمون :
    ان الله جعل الملك فى ايدى كثير من عباده
    فمنهم من كان مؤمنا بربه يقظ القلب ايقن ان ذلك من الله تبارك وتعالى وانه يدوم له وانه مختبر ومبتلى به وانه سوف يحاسب عليه بين يدى من لاتخفى عليه خافيه
    ومنهم من غفل عنه ربه واتخذ الهه هواه فضل وطغى ان من هؤلاء الغافلين من تكبر وتجبر بل جاوز حدود البشريه فادعى انه الرب الاعلى وعاش فى الارض الفساد يهلك الحرث والنسل .
    والقرءان الكريم يعرض لنا صورا للنوعين , يعرض لنا صورا للمهتدين وصورا من الضالين المضلين جديره بان نتاملها وان تعتبر بها فقد مضى ابطالها وبقيت سيرهم الطيبه لمن طاب مسكنه والخبيثه لمن خبثت طوبته وخبثت مسعاه .

    لقد كان الملك فى يد فرعون عليه لعائن الله الى يوم القيامه الذى بعث الله اليه والى قومه نبيه وكليمه موسى عليه السلام ولكنه اغتر بالنعمه التى اسبفها الله عليه واغتر بجنوده والذين يحيطون به ويدفعون عنه واغتر بحاشيته السينه وبطانتهم الحنيثه اغتر بهذا الملك العريق الزائل وبما لديه من الاراضى والقصور والانهار والشجار وبما اشار اليه القرءان الكريم الى بعضه و تحدث عما تركوا من ورائهم بعد ان احل الله بهم نقمته وصب عليهم عذابه قال تعالى :
    " كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) " الدخان الايه 25- 26

    لكنهم تعاملوا مع ربهم معالمه العبد اللئيم مع سيده العظيم الكريم ياكل خيره ويعبد غيره

    يقف هذا الطاغيه الاحمق بين قومه فرحا مفاخرا بنفسه ويما يظن انه يملكه مستخفا بنبى الله موسى عليه السلام وبانه لم يؤت ما يؤت الملوك من زينه الحياه الدنيا وزخرفها ونادى فرعون فى قومه
    قوله تعالى: {وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ . أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ. فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ . فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ . فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ . فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلاً لِلْآخِرِينَ {[الزخرف: 51 - 56]
    واذا كان فرعون مثلا فى العتو الفساد والكبر والكفر والكفران فان القرءان الكريم يسوق لنا مثلا اعلى فى العدل والاستقامه والبر والرحمه
    انه يوسف عليه السلام انه الكريم بن الكريم بن الكرين بن الكريم
    يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم عليهم وعلى نبينا وعلى سائر الانتياء والمرسلين افضل الصلوات وازكى التسليم

    ان الله عز وجل اعطى يوسف عليه السلام شيئا من الملك فى هذه البلاء فى مصر وقد تقلب عليه السلام منذ بدايته وفى مقتبل حياته فى الوان من البلاء بعضها بلاء بالمحنه وبعضها بلاء بالفتنه ولكنه الطيب معدنه وسلامه فطرته وصدق ايمانه بربه ورعاية مولاه خرج من كل الوان البلاء وهو اقوى يقينا واثبت ايمانا واصلب عودا
    وهكذا الفتن والمحن لايزداد المؤمن الصادق معها الا ايمانا وهدى واما الغافل والضعيف فانها تزلزله وقد يذهب معها دينه ويهتز بها ايمانه ويقينه ,
    انها تكسب القوى مناعه من الفتن وترمى بالضعيف الى حضيض الهوى والنفاق والفساد

    ان يوسف عليه السلام لما تم له الامر بعد تلك الرحلات الطويله من البلاء وجمع الله بينه وبين ابويه واخوته وظهر مصداق الرؤيا التى راها فى صباه وقصها على ابيه فماذا كان مرين امره ؟
    قال تعالى
    " وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وقد أَحْسَنَ ِبِى إِذْ أَخْرَجَنِى مِنَ السِّجِنْ وَجَاءَ بكُم مِّن البَدوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِى وَبَيْن إِخْوَتِى إِنَّ رَبِىّ لَطِيفٌ لِّمَا يَشَآءُ إِنَّهُ هُوَ العَلِيمُ الحَكِيمُ "سورة يوسف

    هذه مقالته مع ابيه لكنه لما افضى الى نفسه وخلا بربه احس بان امره قديم وانه ليس بعد التمام الا النقصان وانه ليس بعد الحياه الدنيا طالت او قصرت الا الموت وانه اذا كان قد اعطى ما اعطى من خزائن الارض ومن الملك العريض وان الله مكنه فى الارض يتبوا فيها حيث يشاء فان العطاء الحقيقى هو العطاء الدائم هو عطاء الاخره حين احس بذلك لجا الى ربه ان يختم له بخير وان يكرمه بالاخره كما اكرمه فى بدايته وتوسل الى ربه بانه كما بداه بالخير فانه يرجو من ربه ان يتم عليه نعمته وان يتوفاه مسلما وان يلحقه بالصالحين
    وقال " رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ " (101)

    ولنتامل اعترافه بفضل ربه عليه وشده تواضعه واسناده الامور كلها الى مولاه اذا قال " آَتَيْتَنِي " وقال " مِنَ الْمُلْكِ " ولم يقل اتيتنى الملك لانه لم يكن له ملك هذه البلاد وانها كان على خزائن الارض ثم انه يعلم ان هذه الخزائن كانت من قبله عنده غيره وانها ستئول من بعده الى غيره وانه
    لن يبقى له منها الا السؤال عنها والحساب عليها
    وقال كذلك " وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ " فالله عو الذى الهمه وعلمه والله هو الذى تولى وسدد
    يارب يامن نعمت على كل هذه النعم توفى مسلما لك منقادا اليك بظاهرى وباطنى والحقنى بالصالحين من عبادك يا اكرم الاكرمين يا ارحم الراحمين


    اللهم انا نعوذ بك من الغفله والنسيان والعتو والطغيان ونعود بك ان ننسى ما خلقتنا من اجله وان نقصر او نهمل فيما نحن سائرون اليه من المصير اليك , والوقوف بين يديك يارب العالمين ****** اللهم امين



    اخرج الشيخان عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما
    انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    يقول " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته , الامام راع ومسئول عن رعيته , والرجل راع ومسئول عن رعيته , المرأه راعيه فى بيت زوجها ومسءوليه عن رعيتها والخادم راع فى مال سيده ومسئول عن رعيته وكلكم راع ومسئول عن رعيته "


    واخرج الشيخان ايضا عن ابى يعلى معقل بن يسار رضى الله عنه
    قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
    " مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ الا حرم الله عليه الجنه "
    وفى روايه " فلم يحطها بنصحه إلا لم يجد رائحة الجنة "
    صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 6:53 am